Category Archives: 25 يناير

ماذا تبقى من التعديلات الدستورية؟

تتملكني دهشة كبيرة جدا من تصريحات بعض الشخصيات الفكرية أو السياسية عن رفضهم الموافقة على التعديلات الدستورية المطروحة للتصويت ، بل وتأكيدهم على دعوة الناس للتصويت بلا على هذه التعديلات ، هذا موقف خارج عن العقل والتصور والحكمة السياسية معا ، تعديلات تقول لك أنك سوف تملك قرارك في الاختيار ، (النص الكامل هنا)

كانت هذه سطور من ضمن ما كتب إسلاميون مصريون لترويج وجهة نظر مفادها كيف أن الموافقة على التعديلات الدستورية تصب في خانة الوطن وأن اللجوء إلى الخيار الآخر برفض التعديلات يعني ببساطة تعمد وضع البلاد على طريق الفوضى. Continue reading

لميس جابر وقراءة التاريخ بطريقة القص واللزق

أعلم انه ليس من الحكمة الرد على سطور كتبتها شخصية من عينة لميس جابر، والسبب ببساطة أن من يكتب ردا على مقال يفترض بداهة أنه يمد أطراف الحوار ويطرح أفكارا قابلة للأخذ والرد.

لكن المشكلة هنا تكمن في استحالة إقامة حوار مع أمثال السيدة لميس. ذلك لأن المرء حين يهم بقراءة السطور الأولى لأي من مقالاتها، سيكشف النقاب على الفور عن دوافع موتورة شاغلها المركزي هو تشويه الثورة المصرية والقوى التي اضطلعت بمهام إشعالها والحفاظ على جذوتها متقدة طوال الوقت.

Continue reading

لا لمصطفى بكري .. بوق الثورة المضادة- بيان

حين ينحي بكري لمن يملك السلطة

 أصدر عدد من الصحفيين والكتاب والأدباء بيانا ضد مصطفى بكرى، رئيس مجلس إدارة ورئيس تحرير جريدة الأسبوع، تعبيرا عن استنكارهم للخطاب التحريضي الذي يمارسه بكري ضد الثورة والثوار في بلادنا.

هذا نص البيان: Continue reading

مجلة جديدة مع الذكرى الأولى لثورة يناير

قبل نحو شهر، صدرت مجلة الطليعة 21 لتعيد التذكير بمجلة الطليعة الأصلية التي صدرت في ستينيات وسبعينيات وثمانينيات القرن الماضي برئاسة تحرير للمرحوم لطفي الخولي.

في العدد الأول، الذي استقبل بحفاوة بالغة، نجد مقالات للقدير حلمي شعراوي والأستاذ الجليل شوقي جلال والأستاذ عبدالعال الباقوري والأستاذ مصطفي مجدي الجمال والدكتور إيمان يحى. (انظر هنا خبر بوابة الأهرام حول صدور العدد الأول).

وقد تشرفت بكتابة عرض لكتاب قديم حرره المرحوم د. أحمد عبد الله عن “الجيش والسياسة في مصر” الذي تناول النقاشات العامة للعلاقات المدنية والعسكرية في مصر إبان فترة الثمانينيات. Continue reading

لقطات من الماضي الخالد لـ مصطفى بكرى

فتحى سرور وعمر سليمان ومصطفى بكري

الصحفي الجسور، والمعارض الهمام، والشخصية الوطنية، والهامة المعادية للإمبريالية مصطفى بكرى يظهر هنا في لقطات مع “عليه القوم في زمن مبارك”. كان الرجل حاضرا في حفل زفاف “مها” كريمة “اللواء أبو الوفا رشوان” سكرتير رئيس الجمهورية المخلوع.

خبر اليوم السابع يقول:

خليط من رجال السياسة والفن والإعلام وأبرز الشخصيات العامة حرصوا على مشاركة اللواء أبو الوفا رشوان سكرتير رئيس الجمهورية الاحتفال بزفاف كريمته

كان فى مقدمة الحضور جمال مبارك…فتحى سرور… عمرو سليمان…زكريا عزمي… قذاف الدم (منسق العلاقات المصرية الليبية)…مرتضى منصور…حسن راتب…عمرو أديب…. وطبعا مصطفى بكري الذي ظهر في صورتين نشرتهما اليوم السابع. الأولي وهو ينصت باهتمام إلى حوار فتحي سرور وعمر سليمان… والثانية وهو مع قذاف الدم وعمر سليمان وشخص رابع على المائدة (معرفش مين بس بشبه عليه).

قذاف الدم وعمر سليمان ومصطفى بكري


مسئولية القطار

الصورة من جريدة التحرير

مساء يوم الأحد (22 يناير) وافق أهالي قرية “الكوم الأحمر” التابعة لمركز فرشوط في محافظة قنا على فض اعتصامهم أمام مزلقان السكة الحديد لتعود  حركة القطارات في الاتجاهين القبلي والبحري إلى طبيعتها بعد توقف مؤقت.

هذا الاعتصام هو الأخير في سلسلة نادرة تاريخيا من عمليات إيقاف حركة قطارات السكة الحديد. فخلال شهر واحد فقط تعددت حالات تجمهر العشرات أو المئات على قضبان القطارات سواء في الوجه البحري أو القبلي احتجاجا على تردي الأوضاع المعيشية.

الظاهرة بدت مقلقة ولا شك. فتكرر إيقاف القطارات يكبد الدولة خسائر بالملايين، حسبما يردد عادة هاني حجاب رئيس هيئة السكك الحديدية. Continue reading

الفتاة المسحولة والذئاب… مجرد خاطرة

للفنان محمد عبلة

حصلت على هذه الصورة من صفحة “الشعب يريد تطهير البلاد” هي لوحة للفنان محمد عبده، وفيها يصور جنود الجيش ممن اعتدوا على “الفتاة المسحولة” على إنهم ذئاب.

وجهة نظري المتواضعة أن الصورة شديدة النمطية، تتخذ من تصوير الحيوان سبيلا للتركيز على قسوة وضراوة بعض الناس. نحتاج دائما للحيوانات لتصوير الصفات التي تبدو “لا إنسانية”.

في هذه الصورة أيضا توظيف للذئب. لكن لماذا؟

يقال دائما “ذئب بشري” في إشارة إلى رجال ارتكبوا أفعالا تتضمن اعتداءات جنسية (اغتصاب وهتك عرض). إلا أن الحيرة لا تزال قائمة وهي لماذا الذئب بالذات.

هل القصد في التعبير أن الإنسان (الذئب) يحاول الاعتداء (الانقضاض) على المرأة(الفريسة التي هي قطعة اللحم)؟

لكن هناك حيوانات أخرى تقوم بنفس الأفعال؟ الأسود، النمور، الفهود وحتى القطط وجميعها تنقض على فرائسها اللحمية. فلماذا إذا لا نقول: أسد بشري، أو نمر بشري.

أعرف أن بعض العبارات (في جميع اللغات) لا تخضع لقانون. ربما يكون منها ربط البشر المغضوب عليهم بالذئاب.

الغريب إنني (حسب معلوماتي) لم أجد ذكرا للذئب في القرآن الكريم إلا في ثلاثة مواضع جميعها في سورة يوسف وهي تشي بصورة موضوعية للغاية الخوف على الإنسان (سيدنا يوسف) من خطر الذئب. هذه الآيات هي:

قَالَ إِنِّي لَيَحْزُنُنِي أَن تَذْهَبُواْ بِهِ وَأَخَافُ أَن يَأْكُلَهُ الذِّئْبُ وَأَنتُمْ عَنْهُ غَافِلُونَ

قَالُواْ لَئِنْ أَكَلَهُ الذِّئْبُ وَنَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّا إِذًا لَّخَاسِرُونَ

قَالُواْ يَا أَبَانَا إِنَّا ذَهَبْنَا نَسْتَبِقُ وَتَرَكْنَا يُوسُفَ عِندَ مَتَاعِنَا فَأَكَلَهُ الذِّئْبُ وَمَا أَنتَ بِمُؤْمِنٍ لَّنَا وَلَوْ كُنَّا صَادِقِينَ

يمكن للمرء أيضا أن يذهب في رحلة ممتعة إلى المعاجم التي ستقدم له خليطا من العبارات التي يحمل جلها نفورا من هذا الحيوان وخصاله. لكنها في النهاية لا تحمل الوحشية التي تعامل بها جنود الجيش مع “الفتاة المسحولة”

في القاموس المحيط نجد أن

الذّئْبُ، بالكسرِ ويُتْرَكُ هَمْزُهُ: كَلْبُ البَرِّ،

ورجلٌ مَذْؤُوبٌ: وَقَعَ الذِّئْبُ في غَنَمِه.

وذُؤْبانُ العَرَبِ: لُصُوصُهُمْ وصَعالِيكُهُمْ.

وذَؤُبَ، كَكَرُمَ وفَرِحَ: خَبُثَ، وصارَ كالذِّئْبِ، كتَذَأْبَ.

وتَذَأَّبَ: استَخْفَى لها مُتَشَبِّهاً بالذِّئْبِ لِيَعْطِفَها على غَيْرِ ولَدها،

وداءُ الذِّئْبِ: الجُوعُ، لا داءَ له غَيْرُهُ.

و”اسْتَذْأبَ النَّقَدُ”: صارَ كالذِّئْبِ، مَثَلٌ لِلذُّلاَّنِ إذا عَلَوْا.

ومن أشهر ما ورد من صفات الذئب في حديث الإمام  عليّ، كرّم اللّه وجهه- في نهج البلاغة، وهو ينعي حظه مع بعض “جنده” وتخاذلهم، يقول الإمام  عليّ

دعوتكم إلى نصر إخوانكم فجرجرتم جرجرة الجمل الأسرّ ، و تثاقلتم تثاقل النّضو الأدبر ، ثمّ خرج إليّ منكم جنيد متذائب ضعيف

والـمُتَذائِبُ هنا بمعني الـمُضْطَرِبُ