Category Archives: تاريخ

هامش على أول مصرية تدخل البرلمان

راوية شمس الدين عطية- ولدت 19 ابريل 1926 – توفت 9 مايو 1997

“تنص المادة 37 من دستور الشعب علي “يحظر إيذاء المتهم جسمانياً أو معنوياً” ولا يزال رجال البوليس يعتبرون أنفسهم حكاماً لا سلطان لأحد عليه، وقد لاحظنا نحن الأعضاء كيف كان يتدخل البوليس لإرهاب المواطنين وإيذائهم”

هذه السطور هي جزء من مداخلة ” راوية شمس الدين عطية “(19 ابريل 1926 – 9 مايو 1997) أول مصرية تدخل البرلمان المصري أثناء مناقشة شهيرة وملتهبة حول انتهاكات الشرطة المصرية بحق المواطنين. Continue reading

Advertisements

هامش على اعتصام 1954 ومنح النساء حقوق الانتخاب والترشح

Doria Shafik (2nd from the right)

الصورة في 21 مارس من عام 1954 في اعتصام درية شفيق في دار نقابة الصحفيين لإجبار عسكر مصر على منح النساء الحق في الترشح والانتخاب. معها في الصورة الصحفية شارلوت أبنير ويلير مراسلة شيكاجو ديلي نيوز (توقفت عن الصدور عام 1978).

في أوائل عام 1954 أعلن مجلس قيادة الثورة عن تأليف جمعية تأسيسية لوضع دستور البلاد الجديد. كانت الأجواء السياسية في تلك الفترة غائمة، وتصريحات حكام مصر العسكريين متضاربة. ووقفت بعض النسوة يلححن في السؤال عن ضرورة ألا يحول الدستور الجديد بين النساء وحقهن في الترشح والانتخاب.

في الحقيقة المعركة لم تكن مع الدستور، بل كانت بمعني أدق في القانون الذي سيصدر لاحقا لينظم مباشرة الحقوق السياسية. هل سيحذو القانون الجديد حذو القانون رقم 11 لسنة 1923 الخاص بالانتخاب الذي أقصى في مادته الأولى النساء من مباشرة حقهن في الانتخاب. Continue reading

مصر وتواريخ من الاحتجاج والتظاهر – فوتوغرافيا

Egyptian women giving a speech 1919

هذه واحدة من علامات التاريخ المصري، وهو ثاني مرة تظهر فيها المرأة المصرية محتجة على سياسات الاحتلال البريطاني. نعلم أن المرأة المصرية خرجت تتظاهر ضد الاحتلال الفرنسي. لكن إبان ثورة 1919 كان الوضع مختلفا، فقد خرجت بشكل هز أركان النظام الاجتماعي في مصر. خرجت تظاهرة السيدات الأولى في 16 مارس 1919، ثم تلاها خروج مستقل لنسوة من الطبقات الشعبية. في هذه الصورة، مشهد لامرأة مصرية تخطب في الجموع. هذه هي أقدم صورة معروفة لامرأة مصرية تتحدث علانية في المجال العام. تاريخ التقاطها هو 24 مايو 1919 ولم اهتدي حتى الآن إلى اسم المصور

Continue reading

الأمير عمر طوسون يكتب عن سياسة مصر التوسعية في منابع النيل

وكان المغفور له الخديو “إسماعيل” يريد أن يضمن لمصر امتلاك منابع النيل، فأمر مراعاة للإنسانية والسياسة والاقتداء بجده العظيم “محمد على باشا” بتجهيز حملة لضم الأراضي الواقعة في جنوب فاشودة لغاية البحيرات الكبرى إلى أملاك الحكومة المصرية لكي يقضي على الحالة الهمجية التي في تلك البلاد، وليكفل لمصر امتياز مراقبة منابع النيل التي تستمد منه ثروتها وعليه مدار حياتها
الأمير عمر طوسون، مقتبسات من تاريخ مديرية خط الاستواء، مجلة الجيش المصري(وزارة الدفاع الوطني)، العدد الخامس، مايو سنة 1939

السراء والضراء: من رحم أزمة الزواج تأسست مصر الحديثة

توشك الغربة الطويلة التي عانتها قضايا المجال الخاص في النقاشات المعاصرة أن تنتهي. فها هي مصر تخوض معركة حامية حول أحد الأحكام القضائية الخاصة بالزواج الثاني للأقباط الأرثوذكس. ويفرض سؤال الحاضر نفسه كيف يمكن لموضوع خاص هو طلاق شخص ما أن يثير كل هذه النقاشات حول قضايا الدولة المدنية والمواطنة Continue reading

كيف رأت الصحف العالمية ثورة 1919

بتاريخ 20 مارس من عام 1919 خرجت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية بمقال تحريري في إحدى صفحاتها الداخلية، استهلته بإيراد مجموعة من المفردات التي بشرت بها إدارة الرئيس الأمريكي آنذاك ودورو ويلسون، والمتمثلة ببساطة في حق تقرير المصير لشعوب المستعمرات 

قالت الصحيفة”: حين تتحرر الأمم الكثيرة من الحكم الأجنبي طويل الأمد وتتمكن من حكم نفسها بنفسها، فمن الطبيعي في هذه اللحظة أن تنفجر المشاعر الوطنية في كل مكان“.

الصحيفة كانت ترمي بهذه الحكمة إلي إصابة هدف واحد واضح وصريح آنذاك وهو إثبات صحة موقفها عندما دعمت مبدأ ويلسون بحق تقرير المصير للشعوب المستعمرة (بفتح العين). Continue reading

بورسعيد: في جدل المدن المخلوقة من العدم

إعادة تشكيل الجغرافيا، تلك هى الفرضية الأساسية التي لجأ إليها قاسم مسعد عليوة راصدا بها التطور التاريخى لمدينة بورسعيد المصرية، والتي تكتسب شهرتها عربيا من كونها المدينة التي صاغت بمقاومة أبنائها(الفدائيين) في عام 1956 إحدى اللحظات المؤسسة في خطاب الدولة الناصرية في حربها ضد الإستعمار.وكحال معظم الكتابات (في العلوم الاجتماعية أو الإنسانيات) التي تتناول “سيرة أي مدينة عربية”،فإن الطابع الرومانسى يظل صاحب الكلمة الأولى في المعالجة، فكتاب مسعد عليوة هذا يحمل عنوانا ينتمي إلى عالم الشعر “بورسعيد المدينة الإستثناء”، أكثر من كونه ملائما لعالم التحليل الثقافي، فيصف المدينة مثلا بأنها “تقع خارج الأطر” وعمارها ” لا يعرف غير التنامي و الازدهار”، الخ من الصياغات اللغوية التي تضفي ريبة على المضمون أكثر من إضفاء الشرعية على مقولاته وفرضياته Continue reading