هامش على أول مصرية تدخل البرلمان

راوية شمس الدين عطية- ولدت 19 ابريل 1926 – توفت 9 مايو 1997

“تنص المادة 37 من دستور الشعب علي “يحظر إيذاء المتهم جسمانياً أو معنوياً” ولا يزال رجال البوليس يعتبرون أنفسهم حكاماً لا سلطان لأحد عليه، وقد لاحظنا نحن الأعضاء كيف كان يتدخل البوليس لإرهاب المواطنين وإيذائهم”

هذه السطور هي جزء من مداخلة ” راوية شمس الدين عطية “(19 ابريل 1926 – 9 مايو 1997) أول مصرية تدخل البرلمان المصري أثناء مناقشة شهيرة وملتهبة حول انتهاكات الشرطة المصرية بحق المواطنين.

هذه العينة من المداخلات لم تتكرر في برلمانات الزمن الناصري، فقد نجح عبد الناصر لاحقا في تأميم الانتخابات من المنبع، لم تفلت منه سوى انتخابات عام 1957 التي حملت بعضا من أطياف المعارضة السياسية.

دخلت راوية مجلس الأمة بتاريخ 14/7/1957 بعد معركة انتخابية قوية.

في هذه الانتخابات، تنافس 1748 مرشحا على “342” مقعدا هم عدد مقاعد مجلس الأمة.

كانت هناك خمس مرشحات هن: زينب مراد وشهرتها سيزا نبراوي عن دائرة مصر القديمة بالقاهرة، ونظلة الحكيم عن دائرة بلقاس دقهلية، وزينات عابدين عن دائرة كرداسة بالجيزة، وراوية عطية عن دائرة قسم جيزة، وأمينة شكري عن دائرة قسم باب شرق بالإسكندرية.

نجحت راوية عطية من الانتخابات في جولتها الأولى وحصلت على 11.807 صوتا في حين حصل منافسها علي 6748 صوتا.

وكانت الناجحة الثانية هي أمينة شكري التي نجحت في انتخابات الإعادة في ظل معركة محمومة حيث حصلت علي 9025 صوتا وحصل منافسها علي 2954 صوتا.

نجحت راوية بفعل شعبيتها وما قامت به من مجهود في استقبال المهاجرين أثناء العدوان الثلاثي. وبالمثل نجحت أمينة لدورها في العمل التطوعي، فضلا عن شهرتها النسبية جراء دخولها في اعتصام في مدينة الإسكندرية مع امرأتين أخريين دعماً لإضراب النساء في 12 مارس 1956 في دار نقابة الصحفيين.

استمرت راوية في المجلس الأول الذي استمر انعقاده لدور واحد فقط (من 22 يوليو عام 1957 حتى 10 فبراير 1958).

لكن مع المجلس الثاني (مجلس الوحدة مع سوريا الذي  امتد من 21 يوليو 1960، حتى 22 يونيو 1961) خرجت راوية عطية وحل مكانها أربع سيدات جدد هن مفيدة عبد الرحمن، نعمت مهران، وصفية الابصاري، وفكيهة فؤاد فضلا عن أمينة شكري.

تلا ذلك المجلس الثالث (الذي   تألف في ظل دستور 1964 من 26 مارس 1964، 16 أبريل 1968) وحفل بـ 8 عضوات حيث احتفظت مفيدة عبد الرحمن بمقعدها. كما شهد هذا المجلس انتخاب أول امرأة فلاحة تدخل البرلمان وهي فاطمة دياب التي فازت عن دائرة مركز شبين القناطر، وحصلت علي 14741 صوت وفازت علي كل المرشحين من الجولة الأولي.

أما المجلس الرابع فقد جاء في ظل هيمنة الاتحاد الاشتراكي (امتد من 20 يناير 1969 حتى  22 يوليو 1971) ولم تنجح في الوصول إليه سوى ثلاث سيدات، اثنتين بالانتخاب هما نوال عامر وبثينة الطويل وعين عبد الناصر امرأة واحدة فقط هي مفيدة عبد الرحمن.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s