كيف يتم حساب نتائج الانتخابات في الدوائر المخصصة للقوائم الحزبية؟

صورة من الإنترنيت

هذه بعض السطور التي تحاول شرح طريقة حساب نتائج الأصوات في الدوائر المخصصة للقوائم الحزبية. الطريقة طويلة بعض الشيء ويشوبها بعض التعقيد. ويبدي البعض نفورهم من غموض محتمل لحساب النتائج. يضاف إلى هذا أن آخر عهد للمصريين بنظام القوائم كان في انتخابات عام 1987 قبل أن تبدأ مصر بعدها (في انتخابات مجلس الشعب في 1990 و1995 و2005و 2010) في تبني نظام الانتخاب الفردي.

في الدوائر المخصصة للقائمة، لن نبدأ على الفور في احتساب نتائج التصويت في دائرة معينة، فهناك خطوتين أوليتين ينبغي القيام بهما وذلك للحصول على النتيجة النهائية للأصوات التي حصلت عليها جميع القوائم في الـ “46” دائرة المخصصة للانتخاب بنظام القوائم على مستوى الجمهورية.

هاتان الخطوتان هما: أولا: تحديد “نسبة الإبعاد” (أو “نصاب الإبعاد” و”الحد الطبيعي”) وثانيا: تحديد المعامل الانتخابي في كل دائرة انتخابية مخصصة لنظام الانتخاب بالقائمة.

أولا: نسبة الإبعاد

تعريف: في النظم الانتخابية المقارنة تعني نسبة “نسبة الإبعاد” (أو “نصاب الإبعاد” و”الحد الطبيعي”) نسبة الأصوات التي حصلت عليها قائمة حزب من الأحزاب بحيث تمكنه من دخول البرلمان. بكلمات أخرى تعني “نسبة الإبعاد” أن الحزب الذي لا يحصل على نسبة معينة من الأصوات لا يحق له أن يكون ممثلا في البرلمان.

يعني هذا ببساطة أن هناك أحزاب أو قوائم سيجرى استبعادها من البرلمان برغم من حصولها على أصوات الناخبين.

السؤال الذي يطرح نفسه هنا هو أين ستذهب هذه الأصوات؟

في الحالة المصرية سيجري إلغائها كلية أي اعتبار هذه الأصوات كإن لم تكن (بالعكس من نظام الانتخابات العراقي مثلا الذي تذهب فيه أصوات الأحزاب التي طالتها “نسبة الإبعاد” لمصلحة غيرها من الفائزين).

نسبة الإبعاد التي حددها القانون هي ضرورة حصول الحزب أو التحالف على 5.% (نصف في المائة)  من عدد الأصوات الصحيحة على مستوى الجمهورية حتى يكون له تمثيل في البرلمان. بمعني حسابي آخر حصول الحزب على 5 أصوات صحيحة عن كل 1000 صوت انتخابي صحيح. (وذلك حسب المادة 15 من قانون مجلس الشعب التي تقول:

ولا يمثل بالمجلس الحزب أو الائتلاف الحزبي الذى لا تحصل قوائمه على نصف المائة على الأقل من عدد الأصوات الصحيحة بدوائر الجمهورية المخصصة للقوائم. 

هذا مثال تقريبي وأظن ظن أن نسبة الإبعاد ستتراوح حول هذه النسبة.

قالت اللجنة العليا للانتخابات إن عدد من يحق لهم التصويت هم 60 مليون نسمة. بالطبع لن يذهب كل هؤلاء إلى الانتخابات البرلمانية.

لكن يمكن هنا تصور (على سبيل المثال) أن نسبة التصويت في الانتخابات البرلمانية ستكون مماثلة لنسبة التصويت في الاستفتاء على التعديلات الدستورية الذي جرى  في مارس الماضي.

صوت في الاستفتاء  18.5 مليون ناخب من بين 45 مليون ناخب أي أن من صوتوا في الانتخابات هم 2ر41 في المائة من إجمالي عدد المصوتين.

لو افترضنا أن نفس النسبة هي التي ستذهب إلي الانتخابات البرلمانية المقبلة فمن ثم يصبح “نصاب الإبعاد”:

حاصل ضرب: عدد الأصوات الصحيحة في الانتخابات × نصف في المائة 

18.500.000×,05% = 92500

أي أن أي قائمة ستحصل على أصوات أقل من 92500 صوتا على مستوى الجمهورية لن تمثل في البرلمان.

ملحوظة:

لهذا السبب فعملية فرز القوائم لن يتم إعلان نتيجتها بصورة نهائية إلا بعد انتهاء المراحل الثلاث للعملية الانتخابية في كل محافظات مصر والسبب هو حساب جميع الأصوات التي حصلت عليها كل قائمة على مستوى الجمهورية.

هنا مثال للتصويت في دائرة مخصصة للنظام الحزبي:

لنفترض حصول قائمة حزبية على 92500 صوتا في المرحلة الأولى والثانية للانتخابات(ستستبعد بهذه الطريقة لأن نسبة الإبعاد في المثال السابق تبلغ 92500). ومن ثم فإنها ستكون بحاجة إلى الحصول على 500 صوتا في انتخابات المرحلة الثالثة حتى لا تستبعد كل الأصوات التي حصلت عليها.

ثانيا: المعامل الانتخابي

بعد حساب “نصاب الإبعاد” على مستوى الجمهورية تجري العملية الثانية وهي عملية حسابية ولكن على مستوى الدائرة هذه المرة. هذه العملية الحسابية هي المعامل الانتخابي للدائرة.

يجرى حساب هذا المعامل الانتخابي: بحاصل قسمة عدد الأصوات الصحيحة في الدائرة على عدد المقاعد المخصصة للدائرة (برجاء القراءة إلى نهاية المثال):

نذهب هنا للتطبيق:

في نهاية المرحلة الثالثة، كان لدينا دائرة من الدوائر التي تنافست فيها هذه القوائم السبع  وحصلت على الأصوات التالية بالترتيب حسب عدد الأصوات:

حصلت القائمة 1: حزب الحرية والعدالة                 على 4520 صوتا

حصلت القائمة 2: حزب الوفد الجديد                     على 2820 صوتا

حصلت  القائمة 3: حزب النور                             على 1011  صوتا

حصلت القائمة 4: حزب الوسط                            على 815 صوتا

حصلت  القائمة 5: حزب التحالف الشعبي الاشتراكي   على  630 صوتا

حصلت  القائمة 6: حزب المصريين الأحرار              على  166 صوتا

حصلت  القائمة 7: حزب المواطن المصري                على 38 صوتا

الخطوة الأولى: من هو المستعبد؟

سيجرى هنا حساب جميع الأصوات التي حصلت عليها قوائم هذه الأحزاب على مستوى الجمهورية. ولنفترض أن القوائم الست الأولى حققت أصواتا أعلى من نسبة الإبعاد، إلا أن قائمة حزب المواطن المصري حصلت على أقل من نسبة الإبعاد. ومن ثم يجرى استبعاد جميع الأصوات التي حصل عليها هذا الحزب من كل نتائج الانتخابات على مستوى الجمهورية.

الخطوة الثانية: تحديد المعامل الانتخابي

في هذه الدائرة نفترض أن عدد الأصوات الصحيحة في الدائرة هو 10038 (عشرة آلاف صوت)، وأن عدد مقاعد الدائرة هو خمس مقاعد.

يجرى في هذه المرحلة استبعاد الأصوات التي حصل عليها الحزب المستعبد (المواطن المصري) وهي 38 صوتا.

ومن ثم يصبح المعامل هو:

عدد الأصوات الصحيحة في الدائرة وهو 10000 (بعد حذف الأربعين صوت التي حصل عليهم الحزب المستبعد) ÷ عدد مقاعد الدائرة وهو خمسة.

ومن ثم يصبح المعامل الانتخابي هو 10000 ÷ 5= 2000

أي أن المعامل الانتخابي هو 2000 بمعني أخر كل قائمة ستحصل على 2000 صوت ستحصل على مقعد انتخابي واحد.

ومن ثم يصبح ترتيب الحصول على المقاعد كالتالي:

قائمة حزب الحرية والعدالة: 4520 (صوت) ÷2000= مقعدان ويتبقى لها 520 صوتا

قائمة حزب الوفد الجديد: 2820 على 2000= مقعد واحد ويتبقى لها 820 صوتا

هنا قائمة حزب النور التي حصلت على  1011  صوتا وهذا العدد من الأصوات لا يقبل القسمة على 2000 (المعامل الانتخابي) ومن ثم في هذه المرحلة الأولى من احتساب النتيجة لن يحصل حزب النور على أى مقعد لكن يتبقي له الأصوات التي حصل عليها وهي 1011  صوتا.

وهو نفس الأمر مع حزبي الوسط الذي حصل على 815 صوتا وحزبا التحالف الشعبي الاشتراكي الذي حصل على 630 صوتا وحزب المصريين الأحرار  166 صوتا.

أي أن المرحلة الأولى من احتساب النتيجة حسمت بحصول حزب الحرية والعدالة على مقعدين وحزب الوفد على مقعد واحد.

يتبقي هنا 2 مقعد سيجري حسمهما في مرحلة تالية يجري فيها ترتيب أعلى بواقي الأصوات، وفقا لما نص عليه قانون مجلس الشعب.

تقول المادة الخامسة عشرة: وتوزع المقاعد المتبقية بعد ذلك على القوائم تبعا لتوالي أعلى الأصوات الباقية لكل قائمة

ومن ثم:

تتصدر القائمة 3 لحزب النور ترتيب بواقي الأصوات بـ : 1032  صوتا

تليها القائمة 4: حزب الوسط   بـ 885 صوتا

وهما القائمتين اللتين ستحصلان على المقعدين

ومن ثم تكون نتيجة الدائرة النهائية حصول:

حزب الحرية والعدالة على 2  مقعد

حزب الوفد الجديد 1 مقعد

حزب النور  1 مقعد

حزب الوسط  1 مقعد

ملاحظات:

أولا: لا توجد جولات إعادة في الدوائر المخصصة بنظام القائمة.

ثانيا: لاحظ أن كل المقاعد في الدوائر المخصصة للقوائم هي أرقام زوجية (مقعدان، أربعة مقاعد، ستة مقاعد ، ثمانية مقاعد) والسبب ببساطة حتى تقبل المقاعد القسمة على 2 للحصول على نسبة 50% (على الأقل) عمال وفلاحين.

ثالثا: لا يحسب المعامل الانتخابي دائما على أنه قسمة الأصوات الصحيحة على مقاعد الدائرة، فهناك معامل انتخابي أخري سيجري تطبيقه في حالة عن عدم استكمال نسبة العمال والفلاحين في أي دائرة من دوائر القوائم (أي 50% على الأقل من القائمة).

تنص المادة الخامسة عشر “مكررا” على:

إذا أسفر توزيع المقاعد بناء على نتيجة الاقتراع، عن عدم استكمال نسبة العمال والفلاحين في أي دائرة من دوائر القوائم، تستكمل النسبة من القائمة الحاصل أعضاؤها المنتخبون على أقل معامل انتخابى بالدائرة وبالترتيب الوارد فى تلك القائمة. ويحسب المعامل الانتخابى بقسمة عدد الأصوات التى حصلت عليها كل قائمة فى الدائرة على عدد الأعضاء المنتخبين منها.

+++

في تدونية تالية سأطرح بعض الأسئلة عن الانتخابات والثورة

One response to “كيف يتم حساب نتائج الانتخابات في الدوائر المخصصة للقوائم الحزبية؟

  1. الف شكر. كدة أوضح كتير

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s