Quote

فهو، إذاً، اللاأحد واللاعقل الذي يريد أن يكون، بفجور أناه العُظاميّة المنتفخة، كلّ أحد وكلّ العقل. ووراء سلوك كهذا تكمن قناعة عميقة بأنّ ما من كائن، في بلده أو خارجه، يحبّه ويريده، وما من كائن يستقبله حين تلفظه ليبيا. فإذا كان هناك منتفعون من سلطته في الداخل والخارج فهؤلاء لا يُركَن إلى ولائهم ولا يُعوّل على ودّهم الكاذب. والوجه الآخر للقناعة تلك يقينٌ صائب لديه بأنّه يحتلّ، منذ 1969، موقعاً لا يستحقّه، ولهذا نراه يُديمه بهذا الخليط من الفجور القاتل والمسرَحة الرخيصة.

من مقال “هذا العقيد” لحازم صاغية 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s