عن تجريدة الداخلية لقرية المحروسة بقنا

تدمن قوات الأمن المصرية فلسفة العقاب الجماعي للبشر

في الساعة الرابعة من صباح يوم الثلاثاء الماضي أقدمت قوة من مديرية أمن قنا على اقتحام “نجع الدوم” بقرية المحروسة محافظة قنا وذلك للقبض على “عدد غير معلوم” من المتهمين المطلوبين على ذمة قضايا القتل التي حدثت في القرية منذ أحداث الانفلات الأمني في مصر.

تجريدة الشرطة نتج عنها إصابة أربعة أشخاص بطلقات نارية، فضلا عن حوادث اختناق جراء استخدام القنابل المسيلة للدموع. هذا علاوة على اقتحام ثلاثة بيوت من بيوت النجع.

وردت معلومات متناقضة للغاية حول الأحداث، ومصدر التناقض كان في رغبة أهالي “نجع الدوم” ” لم الموضوع درءا للمشاكل مع الداخلية”. لم يتلق حتى الآن سوى مصاب واحد فقط هي سيدة تدعى “هناء” العلاج المطلوب. وباقي المصابين مرعوبين من تقديم بلاغات بالإصابة خشية أن تتهمهم  الداخلية بمقاومة السلطات.

أنا هنا في القاهرة، لكن الشهادات التي سمعتها حول معركة فجر الثلاثاء توحي بأن حملة الداخلية لم تكن سوى “تجريدة” شاملة تطبق منهج العقاب الجماعي ضد سكان هذا النجع.

بعض سكان النجع أطلقوا الأعيرة النارية (المتاحة بسهولة في القرية) ضد قوات الأمن (لكن من الواضح أنه لا توجد إصابات في صفوف قوات الشرطة). جريدة الدستور قالت في خبر لها حول الحادثة أنها كانت مواجهة بين الأمن وبين عناصر مسلحة (أى أن من ينام في بيته ويجد الداخلية فوق رأسه عنصر مسلح).

الآن البلدة في حالة رعب كامل خشية من أن تكرر الداخلية حملتها ولكن بصورة أكثر انتقامية.


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s