Image

لا تصدق الزمار حين يقول لك لا تكن “ضد الحكومة”، هو لا يريد “كشف المستور”، عكس “سواق الاتوبيس” الذي يؤمن دوما أن “الدنيا على جناح يمامة” وأن الحياة ليست أكثر من “ليلة ساخنة” من ليالي “الحب فوق هضبة الهرم” التي ستتحول بدورها إلي “ملف في الآداب” تمضي بموجبه يوما في “التخشبية” حيث يجمعك لقاءا مع “كتيبة الإعدام” يقصون عليك الطريقة التي غيروا بها لون الشوارع بـ “دماء على الإسفلت”. تجاهد أنت لتقنعهم أنك “البريء”، لكن الوقر الكامن في آذانهم يمنعهم من الفهم، فقط سيقدمون لك “جبر الخواطر” وفي النهاية لن يبقى لك إلا “الهروب” 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s