عن اعتصام سكان مدينة السلام-النهضة

المشكلة ببساطة كما أخبرني- خالد محمد أحمد (في الفيديو) أن الحكومة لا تريد الاعتراف بهم- اى بعض أهالي مدينة السلام-النهضة- بوصفهم مصريين.

بدأ خالد اعتصامه أمام مبني إتحاد الإذاعة والتليفزيون يوم الأحد الموافق 5 يونيو 2011، ومنذ ذلك الحين لم يسأل أحد عنهم، لماذا؟ يجيب خالد ببساطة: لأننا فقراء ولا ظهر لنا.

بدأت المشكلة بعد جمعة الغضب (28 يناير)، حيث سرت شائعة بين سكان السلام-النهضة أن مؤحرى الشقق سيحصلون عليها. السيد/ أنور إبراهيم على قال لي: كان من المنطقي أن يخاف ملاك الشقق الحقيقيين الذين تجمعوا واتخذوا قرارا موحدا بطردنا من الشقق.

جاهدنا كثيرا- كما يقول السيد أنور- في أن نقنع أصحاب الشقق بتركنا واسرنا، وأن تملكنا الشقق بمثابة إشاعة لا أساس لها من الصحة.

جزء من المشكلة كما يقول الحاج السعد على إبراهيم أن الأهالي كانوا يسكنون في هذه الشقق بموجب عقد استضافة وليس عقد إيجار. وهو عقد يتيح للمالك طرد “المستأجر” في أى وقت يراه.

أكثر من ألف أسرة (البعض قال 1700 أسرة) وجدت نفسها في الشارع دون مأوى. وكان الحل في الذهاب إلى تلك الشقق الفارغة في مدينة السلام التي تتبع محافظة القاهرة.

لكن جاءت الشرطة العسكرية وطردت السكان الجدد من الشقق. عملية الطرد لم تكن بهذه السهولة “كانت بهدلة في بهدلة” كما يقول خالد.

اتصل بعض الأهالي ممن لا مأوى لهم بمسئوليين في محافظة القاهرة  الذين وعدوا-كالعادة- بحل المشكلة بمنح “المستحقيين” شققا تابعة للمحافظة. ولحين الانتهاء من مرحلة البحث عن المستحق وغير المستحق تحول الأهالي من “مشردين” إلى “سكان خيام” حيث وفرت لهم محافظة القاهرة خياما ليقطنوا فيها.

مرحلة الخيام هذه استمرت طيلة أربعة أشهر  تخللتها فترة اعتصام قصير أمام محافظة القاهرة.

تتفق روايات المعتصمين أمام ماسبيرو على وصف مرحلة الخيام بأنها “مرحلة هدر الكرامة”. تكتظ الأسر (من 10 إلى 20 أسرة) في خيمة واحدة. الرجل وزوجته وبناته في خيمة مع غرباء. الكن الغرباء لم يعودوا غرباء ذلك لأن المحنة وحدتهم أمام الغريب الحقيقي سواء تمثل في الأمن أو في البلطجية.

خشى الناس على أنفسهم من هجمات البلطحية. وهناك من تكبد معاناة ترك حقه القانوني ممثلا في امتناعه عن إبلاغ السلطات بالإعتداء الجنسي الذي جرى على طفله من قبل عسكري الشرطة الملكف بحراستهم.

من هنا كان القرار بالذهاب إلى اعتصام أمام محافظة القاهرة، ومطالبة

الدكتور عبد القوى خليفة محافظ القاهرة بتنفيذ قرار المحافظ السابق، بتمكينهم من الوحدات السكنية عقب إزالة المناطق القاطنين فيها، ونقلهم إلى مخيمات تابعة للمحافظة، مؤكدين استمرارهم فى الاعتصام فى حالة عدم الاستجابة لمطالبهم

لكن جرى فض الاعتصام بالقوة من الشرطة العسكرية والشرطة المدنية.

المرحلة الأخيرة من المطالبة كانت في موافقة بعض هؤلاء الأهالي على رفع  سقف التحدي من خلال الذهاب إلى ماسبيرو للاعتصام، فهو المكان الأنسب-حسب ظن بعض المعتصمين-  للفت نظر المسئولين عير وسائل الإعلام بعدالة مطالبهم.

لم تلتفت وسائل الإعلام إلا قليلا لمطالبات أهالي السلام-النهضة. حجم تغطية الاعتصام في الجرائد اليومية هزيل للغاية، والقناة الأولى زعمت انهم لا يستحققون الشقق المدعمة. هذا علاوة بالطبع على المناوشات اللفظية التي حدثت يوم الأربعاء 8 يونيو بين العاملين في ماسبيرو وبعض المعتصمين. إتهم بعض العاملين في ماسبيرو المعتصمين “بالنغمة المعروفة” كونهم يعطلون مصالح البلد فضلا عن وصف المعتصمين بكونهم بلطحية.

اللواء نبيل الطبلاوي، رئيس قطاع الأمن باتحاد الإذاعة والتليفزيون، قال في تصريحات شديدة النمطية لوكالة أنباء الشرق الأوسط:

تقرر تشديد الإجراءات الأمنية، وخاصة فيما يتعلق بنظام الدفاع المدني والحريق، تحسبا لحالات الطوارئ، مشيرا إلى أنه تم إغلاق جميع أبواب المبنى، مع الاعتماد فقط على بوابة خلفية واحدة لحماية العاملين وتأمينهم، حفاظا على السيدات من العاملات اللاتي يتعرض البعض منهن لبعض المضايقات من قبل المعتصمين.

في ذهن الدولة والمجتمع، الصورة النمطية لسكان الهامش أنهم صداع في الرأس. تصريحات وتصرفات المسئولين توحي بأن هؤلاء المعتصمين مصدر للخطر فقط لا غير وهو ما يستوجب الحذر الشديد. مدير أمن ماسبيرو يكثف من استعداداته لحماية بعض الأفراد من أخطار المعتصمين “المتوهمة”. شاهدت العشرات من ضباط الشرطة منهم خمسة لواءات على الأقل وهم يرافبون الاعتصام من بعيد دون تدخل. ربما لو حسبنا تكفة تنقلات هؤلاء اللواءات بالوجبات بالتليفونات لوجدنا أنها تكفي وجبة غذاء لكل أسر المعتصمين (الغذاء عبارة عن فول وطعمية من محلات قريبة من ماسبيرو، فضلا عن اقتسام مشروب العرقسوس).

العمال في الجراج القريب من ماسبيرو فرضوا “إتاوة” على استخدام دورات مياه الجراج. 2 جنيه للشخص. مبلغ لا يعقل إن كنت تتحدث عن أسرة معتصمة من 5 أفراد سيذهبون إلى دورات المياه مرتين في اليوم.

وصلت هذه المآساة لذروتها مع أحد المعتصمين الذي ذهب ليغسل وجه من مياه النيل. اختل توازنه وغرق. ولم يتحرك أحد. 

خلفية:

تأسست مدينة السلام عام 1977 ، وهي تنتمي من الناحية الإدارية إلى مناطق شرق القاهرة. تنقسم إلى أربع أحياء فرعية مدينة السلام ومدينة قباء ومدينة الحرفيين ومدينة النهضة.

ولا تختلف بعض أحياء مدينة السلام عن أحزمة العشوائيات في القاهرة والجيزة.ففي العام الماضي  مثلا تشردت نحو 200 أسرة عقب انهيار عشرات المنازل  بسبب طفح مياه رشاح الصرف الصحى.

+++++

تحديث

اليوم السبت 13 أغسطس (أي بعد أكثر من ثلاثة أشهر ) فض أهالي مدينة السلام والنهضة اعتصامهم من أمام مبنى الإذاعة والتليفزيون.

حسب الزميل محمد العمدة، فقد وصلت 3 أتوبيسات تابعة لمحافظة القاهرة لنقلهم إلى حى النهضة، لتسليمهم وحدات سكنية.

وقال محمد عدلى فايق، أحد المعتصمين لـ«المصري اليوم»، إنهم فوجئوا فى السابعة من صباح السبت بعدد من موظفى المحافظة وعلى رأسهم اللواء عادل طه، سكرتير عام محافظ القاهرة، يطالبونهم بفض اعتصامهم على أن يتم نقلهم فى أتوبيسات خاصة بالمحافظة إلى حى النهضة، لتسليمهم وحدات سكنية.

ويضيف خبر المصري اليوم

وشهدت منطقة ماسبيرو حضور عدد كبير من القيادات الأمنية بعد أن فض الأهالى اعتصامهم، وتمركزت 3 عربات أمن مركزى أمام المبنى لمنع أى اعتصام آخر.

وقال العميد محمد زيدان، مدير عام هيئة نظافة وتجميل القاهرة، إن الهيئة تلقت أوامر من الدكتور عبد القوي خليفة، محافظ القاهرة، بإزالة جميع آثار الاعتصام وتنظيف الشوارع أمام ماسبيرو والبردورات، وطلاء أعمدة النور ورفع الملصقات حتى يعود المكان لرونقه، بما يليق بمبنى الإذاعة والتليفزيون.

++++

ظهرت هذه السطور بصورة مختلفة في قصة خبرية على موقع المصرى اليوم باللغة الإنجليزية، وهي مبنية على مقابلات مع تسعة من المعتصمين. الفيديو المعروض أعلاه من إعدادي وتصوير الزميل مصطفي بهجت 

Advertisements

One response to “عن اعتصام سكان مدينة السلام-النهضة

  1. Pingback: Blogs about: Egypt « islamicbakmagics

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s