Monthly Archives: April 2011

Audio

Ali El Haggar – Etnain

http://assets.tumblr.com/swf/audio_player.swf?audio_file=http://www.tumblr.com/audio_file/5060373663/tumblr_lkg4rejiSI1qhzm5u&color=FFFFFF

دا ممكن شخص واحد يبقى ساعات شخصين 

Advertisements
Image

A rare aerial look at Libya’s remote Fezzan region,

Photograph by George Steinmetz

انتحار المستقبل

أحاول أن أقرأ، تجري عيوني على ما جمع من مقتطفات قديمة، جواهر في كوم زبالة، كذاب مغرور بلا صدق، ولا مشاعر، نفس الكلام الممضوغ بلاأفق، بلا حلم، بلا مغامرة ، أرى في الأوراق-التي يكتبها بخط واضح سليط، فراغ نفسه، ودناءة مشروعه الأجوف الذي جرني إليه….وثائق تعلن خيانه الفكر، واحتراف الكذب والإدعاء، كتابة هدفها إبقاء الحال على ما هو عليه، كتابة تعلن انتحار المستقبل

     من أوراق الدكتورة سناء فرج في قمر على المستنقع

Video

The unprecedented  justification for using knives 


Video

Pamela (Judy Geeson) asks Sir (Thackeray) to dance during a “ladies’ choice” while Babs (Lulu) sings the theme song. 

Egypt backs Syrian regime, receives sharp criticism

By: AFP

Egypt is backing Syrian diplomatic efforts to block a Western-supported UN resolution condemning Damascus’s bloody crackdown on pro-democracy protesters, a human rights advocate said on Thursday.

“Egypt has introduced amendments to a proposed UN Human Rights Council (UNHRC) resolution, according to which the council should not condemn the bloody governmental crackdown on peaceful protesters in Syria,” said Radwan Ziadeh, a Syrian human rights activist, via telephone from Geneva.

The Syrian unrest began in the middle of March after a group of schoolchildren in the town of Deraa, bordering Jordan, were arrested for writing anti-government slogans. The people rushed to the streets demanding their release.

The regime of President Bashar al-Assad has launched a deadly campaign to quash the protests. The death toll is now more than 450, according to Ziadeh, who attended the special session of the Geneva-based UNHCR.

“I can’t believe that revolutionary Egypt is completely ignoring the massacres in Syria, [and even] supporting the regime. Egypt shouldn’t support Assad,” said the Washington-based advocate. Rather, it “should look to the Syrian lives that are being lost because of the bloody crackdown.”

The United States – along with Japan, Mexico, South Korea, Senegal, Zambia and ten European states – have managed to force a special session of the UNHRC on Friday to examine the crackdowns. It marks the first time that a special session has been held on the human rights situation in Syria, which has submitted a bid to become a UNHRC member.

A draft proposed by France, Britain, Germany and Portugal was opposed by members of the Organization of the Islamic Conference (OIC), along with some African countries who opposed the idea of holding such a session.

On Thursday, two Egyptian rights watchdogs, along with two Syrian ones, issued a statement condemning the “shameful position” of the OIC toward the crackdown in Syria. According to the statement, the OIC’s proposed amendments “don’t only ignore the basic and recognized human rights,” but would also give “immunity to the crimes and massacres perpetrated by the Syrian authorities.”

The rights watchdog Amnesty International on Tuesday called on the UN Security Council to refer the situation in Syria to the International Criminal Court.

“The Syrian government is clearly trying to shatter the will of those peacefully expressing dissent by shelling them, firing on them and locking them up,” said Salil Shetty, Amnesty International’s Secretary General.

The US is considering targeted sanctions against Syria and has underscored the point that it has evidence that Iran is supporting the crackdown on peaceful protesters.

President Obama condemned Syria for its “outrageous use of violence” and said the government’s moves to lift the state of emergency and allow peaceful demonstrations “were not serious given the continued violent repression against protesters.”

France announced that it has called in the Syrian ambassador to explain his government’s attacks on its citizens. Four other European governments – Britain, Germany, Italy and Spain – also called in their Syrian ambassadors.

“I do think that the regime of [former president] Mubarak is still in place. Egypt’s foreign policy hasn’t changed at all,” claimed Ziadeh.

“I expect tomorrow to be a fierce session, and we are working closely with the Latin American group in the UNHRC in order to ensure the required votes [of 24] for condemning the bloody crackdown on protesters,” concluded Ziadeh.

+++

This article was published on Al-Masry Al-Youm

الوسطية في السياسة؟

هذه سياسة... أى أنها لا تعرف الوسطية

في عدد اليوم من الشروق حوار مع مصطفي النجار وهو ناشط سياسي لمع اسمه قليلا مع حملة البرادعي التي قدمت عشرات الوجوه الجديدة إلى المشهد السياسي المصري.

إلا أن الشهرة الطاغية للنجار جاءت إبان الثورة المصرية، وتحوله إلى نجم تليفزيوني بوصفه من شباب الثورة. وقد سبق له في شهر مارس أن تقدم وفدا يسمى “وفد المصالحة بين الشرطة والشعب” وقابل وزير الداخلية منصور العيسوي عارضا عليه نقاط ظن الوفد انها كفيلة بعودة “الثقة بين الشرطة والشعب مرة أخرى.”

جريدة الشروق اليوم أوضحت جديد النجار في السياسة المصرية، حيث اعتزم الناشط تأسيس حزب سياسي جديد يتخذ من “العدل” اسما له.

حزب العدل مزج ما بين حماس الشباب وانطلاقهم وبين حكمة الكبار والمتخصصين، حيث يقوده شباب على المستوى الإدارى وكذلك الفنى، وفى نفس الوقت اختاروا لجنة استشارية تمثل لهم مرجعية معنوية وقيمية للاستفادة من خبرات أعضائها فى المجالات المختلفة

هذه الصياغة غامضة إلى حد كبير. لغة شعارات بمعنى أدق. لا تعلن انحيازا ايديلوجيا معينا ولا تتحدث عن فئات أو طبقات أو جماعات ينتوي الحزب التعبير عنها.

الحزب في هذه الصيغة يتبني صيغة باهتة من “التلفيق الإيديلوجي”، خاصة حين يزعم أنه يتبني منطق الوسطية في السياسة رغم أن السياسة من حيث هي فكر وممارسات لا تعرف الوسطية بل تعرف عملية صارمة في الاختيار الحاسم من بين خيارات محددة.

عالم السياسة الأمريكي هارولد لازويل قدم عام 1935  التعريف الأسهل والأعم للسياسة: من يحصل على ماذا، متى وكيف.

السياسة بمعني من المعاني هي التعبير عن حالة صراعية من أجل كسب قواعد جديدة، لا مكان فيها للوسطية (لكن فيها مكان للحلول الوسط المؤقتة). في عالم السياسة الخيارات محدودة، أنت مع إتفاقية السلام أم ضدها؟ كيف ترى النسبة التي يشارك بها القطاع العام في الاقتصاد الوطني؟ هل تدعم إصدار قانون موحد لبناء دور العبادة؟ هل تؤيد تخصيص دائرة انتخابية حاصة لأهل النوبة؟

الحزب الجديد على ما يبدو لا يتحدث في السياسة (ولا الاقتصاد ولا المجتمع). يستعير عبارات يروج لها دجالو التنمية البشرية من عينة “ونرفع شعار التنمية المستدامة كأسلوب للعمل.”

خذ أيضا ما يسمى بالاسماء التي ألهمت الحزب، وهي عبارة عن خليط متنافر ليس فقط في الرؤى السياسة ولكن أيضا في درجة التأثير الثقافي والسياسي.

من هذه الأسماء: نهى الزينى ومنى البرادعى وعمرو الشوبكى وحيد عبدالمجيد ومعز مسعود.

في ظني أن الحزب الجديد جاء ليقدم صيغة ردئية للعمل السياسي من منظور إسلامي، منبهرا بقوة عبارات ومفاهيم تنتمي لعالم الموضة منها إلى عالم تغيير الواقع.