>حين قرر الكتابة

>

على أية حال لم تكن ضرورية تلك الأحلام التي تتالت على رأسه في الصباحات الباكرة طيلة أسبوع مضي. فقد كانت ملامحها تشغل الحيز الأكبر من تفاصيل يومه.  أما باقي اليوم فكان يذهب للصراع على ألا تحتل هذه الملامح ما تبقي من اليوم. حجب عنه الخوف متعة القلق من أن يكتب إليها. لكنه وفي صبيحة يوم قرر البوح. استغرق الأمر ساعات، قضى بعضها في السير متأملا رقعة المياه الطويلة الممتدة أمام مسكنه (النيل أقصد). وحين حل المساء تأمل دخان السجائر وانهمك في بعض الكتابة
Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s