>الرقابة بوجوهها وأقنعتها المختلفة

>


 سلسلة كرّاسات الأوان
كيف اشتغلت الرقابة وكيف تشتغل، باعتبارها قوة مصادرة أو طمس أو حجب أو تعمية؟ وما حدود اشتغالها مستقبلا، في ضوء تطور الوسائط المعلوماتية والسمعية البصرية؟ 
ما هي الهيئات والقوى المختلفة التي تقوم بها اليوم؟ ما هي آلياتها؟ وما مواضيعها المفضلة؟ وأي أقنعة متجددة ترتديها؟ وباسم أي المبادئ تتم؟ وإلى أي حد تكون هذه المبادئ مبهمة فضفاضة أو واضحة محددة؟
هل خففت شبكة الأنترنت من وطأة المصادرة في البلدان العربية؟ وهل تطورت القوانين العربية المتعلقة بالنشر، بنوعيه الورقي والالكتروني؟ لنذكّر بأن حرية التعبير حق أساسي يقرّه الفصل 19 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان، فهو ينص على أن «لكل شخص حق التمتع بحرية الرأي والتعبير، ويشمل هذا الحق حريته في اعتناق الآراء دون مضايقة، وفي التماس الأنباء والأفكار وتلقيها ونقلها إلى الآخرين، بأية وسيلة ودونما اعتبار للحدود».

أيّ شوط قطعته البلدان العربية على اختلافها في قبول هذا الحق الأساسي وتفعيله، وفي التوفيق بين قوانينها وسياساتها التنفيذية ودساتيرها التي تنص – إن وجدت – على حرية التعبير؟
ثم هل يمكن أن يتم إنتاج فكري دون رقابة ذاتية ما؟ ما هي حدود حرية التعبير، وهل يمكن أن نقول ونكتب كل شيء؟ أليس المسّ بحرمة الحياة الشخصية والتمييز العنصري والجنسي والتحريض على العنف من المحاذير التي فرضتها فلسفة حقوق الإنسان في هذا المجال؟
ولكن ما علاقة هذه المحاذير بالثوابت والمقدسات التي تضعها المنظومات التقليدية حدودا لحرية التعبير؟ ما معنى «المسّ بالشعور الديني»، وهل يقف عائقا دون حرية المعتقد وحرية عدم الإيمان بالمسلّمات الدينية؟ هل يمكن أن نتحدث عن الحياة الشخصية لنوع خاص من الموتى، قُدّمت حياتهم على أنها نموذج يحتذى، كما هو الحال بالنسبة إلى الأنبياء وخاصة نبي الإسلام؟ ومن ناحية أخرى، هل يمكن اعتبار التشكيك في الوقائع التاريخية والمجازر خطاً أحمر لا يمكن تخطيه، كما هو الحال بالنسبة إلى المحرقة والإبادة الجماعية التي تعرّض لها اليهود في عهد النازية؟ وكيف ينتج كل عصر مقدساته التي لا يجوز المسّ بها، وما الفارق بين المقدسات «الدنيوية» الحديثة المستلهمة من مبادئ حقوق الإنسان والمقدسات الدينية التقليدية؟
الرقابة تعمل عادة في صمت، وتحب الصمت، وتنشر الصمت؛ ولا تضيق بشيء ضيقها بالحديث عنها. ولذلك فمن المهم أن نتحدث عنها. فربما يساعدنا ذلك على توسيع دائرة ممكنِ القول والتعبير…
هذا ما دفعنا إلى طرح هذه الأسئلة وفتح هذا الملف.
++++++++
شارك في كتابة هذا الكراس:
سمير بوعزيز، باسط بن حسن، هاشم صالح، عبد السلام بنعبد العالي، رجاء بن سلامة، العادل خضر، وديع شامخ، شاكر النابلسي، حميد زناز، خلدون النبواني، عمر قدور، عثمان أشقرا، باسم النّبريص، محمد ديبو، محمد الشيباني، بدرو بوينديا.
الترجمة:
أحمد زكي عثمان، أحمد يماني.
من المقدمة
بقلم رجاء بن سلامة

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s